تلسكوب جديد يتيح الاستماع إلى السماء ومشاهدتها في آن

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كشف علماء فضاء في قلب صحراء كارو بجنوب أفريقيا عن تلسكوب بصري سوف سيستخدم إلى جانب مقراب راديوي عملاق في سابقة عالمية في سبر أغوار الكون على نحو أفضل.

وتم تثبيت هذا الجهاز الجديد المسمى ميرليخت، ما يعني “المزيد من الضوء” بالهولندية، في موقع ساذرلاند في وسط حوالي عشرين قبة أخرى تنتشر في هذا الموقع الجاف والمعزول في الناحية الجنوبية من جنوب أفريقيا.

هذا التزاوج العلمي غير المسبوق بين العلوم البصرية والسمعية، هو ثمرة شراكة بين علماء فضاء من جنوب أفريقيا وهولندا وبريطانيا.

وأوضح بول غروت، أحد مطوري المشروع من جامعة نايميخن الهولندية، “ما سنفعله هو الاستماع إلى السماء ومشاهدتها في الوقت عينه، وهي فكرة جديدة تماما في علم الفضاء”.

وصمم التلسكوب البصري الجديد لدرس الأجزاء الواسعة من السماء بدقة عالية للغاية. وهو قادر على تغطية مساحة توازي ثلاث عشرة مرة تلك التي يحتلها القمر المكتمل ورصد تفاصيل أصغر بمليون مرة من أصغر الأشياء المرئية بالعين المجردة.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...