واشنطن : مقتل المسؤول المالي في داعش

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

قال متحدث باسم الجيش الأميركي، الخميس، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش في العراق وسوريا قتل أكبر مسوؤل مالي في التنظيم مع قياديين آخرين بواسطة ضربات جوية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأوضح الكولونيل، ستيف وارن، في إفادة بمقر وزارة الدفاع (البنتاغون) أن ضربات التحالف قتلت أبو صلاح “وزير مالية” تنظيم داعش فضلا عن قياديين كبيرين آخرين بالتنظيم.

وأكد خبراء اقتصاديين وأمنيين أن تنظيم داعش هو أكثر الجماعات الإرهابية ثراء، إذ أن التنظيم المتطرف الذي يسيطر الآن على مساحة في العراق وسوريا أكبر من بريطانيا، ربما يجني ما يربو على مليوني دولار يوميا من إيرادات المبيعات النفطية والابتزاز والضرائب والتهريب.

وسبق لخبير أمني أميركي يدعى، ماثيو ليفيت، أن ذكر تصريحات صحفية أن “داعش ربما أصبحت أكثر التنظيمات الإرهابية التي نعرفها ثراء”، موضحا: “إنهم لا يعتمدون على النظام المالي العالمي، ومن ثم ليسوا معرضين لخطر العقوبات وقوانين مكافحة غسل الأموال واللوائح المصرفية”.

كما نقلت تصريحات صحفية عن الخبير، لؤي الخطيب، قوله في العام الماضي إن “التنظيم الإرهابي، من خلال سيطرته على 7 حقول نفطية، ومصفاتين في شمال العراق، و6 من بين 10 حقول نفطية في شرق سوريا، يتمكن من بيع النفط الخام بأسعار تتراوح بين 25 و60 دولاراً للبرميل”.

التعليقات مغلقة.