مايا رعيدي ملكة جمال لبنان : وصيفتان أيضاً استحقّتا اللقب

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

ثلاثون شابة من لبنان خفقت قلوبهنّ بقوّة، لكنّ أحداً لم يبلغ سعادة مايا رعيدي الفائزة بلقب #ملكة_جمال_لبنان وجوائز تفوق قيمتها الـ 500 ألف دولار. سهرة الانتخاب هذه السنة، مكثّفة دعائياً، مشغولة بعناية.

لم تُرد “أم تي في” حدثاً عابراً أو نُسخة عما مضى. أتت بخبرة ريما فقيه وعلاقاتها، وجهّزت الفريق لصناعة الفارق (المنتجة كارلا عاد شاهين).

العيون على الحدث الجمالي الذي ترعاه وزارة السياحة، وعلى ملكة لن يشاء القيّمون على السهرة أن تمرّ بلا أثر.

ممثلون عن رئيسي الجمهورية والحكومة، وعن رئيس “القوات” سمير جعجع، وفاعليات في السياسة والفن والميديا والمجتمع، حضروا إلى “الفوروم دو بيروت”. التقديم لأنابيلا هلال، التي ضيّع #راغب_علامة بينها وبين الملكات.

رحّبت بمارسيل غانم، شريكها في التقديم، وأبدت الحماسة لانطلاق برنامجه (“صار الوقت”- ليل الخميس). أمام لجنة مؤلفة من نانسي عجرم، ضومط زغيب، ديمي لي نيل بيرز، جورج قرداحي، نادين نجيم، غي مانوكيان، نيكولا جبران، عادل كرم وبسام فتوح، انتقلت 15 مشتركة من بين الـ30 إلى مرحلة مقبلة بخوف مكلّل بالحماسة.

“لو شباكك ع شباكي”، و”هيّ أفراحي وآهاتي، هيّ أحلى من حياتي”، غنّى السوبرستار، و”الله أنا اسمي حبيبك”، أكمل الغناء بعد استراحة الإعلان، حوله الشابات يتراقصن والديكور الفخم والإنتاج الكبير.

المرور الأول بالمايوه واللجنة تضع علاماتها. عين باسم كريستو الإخراجية تزيد الصورة تألّقاً. ريبورتاج من ثوانٍ، فعرضٌ بلباس البحر. التقويم المُستند إلى الشكل ينقسم مناصفة بين المرور بالمايوه والمرور بفساتين السهرة. موسيقى وأضواء وغرافيك، ومؤثّرات بصرية لافتة.

الصبايا يخفين التوتّر بابتسامة، ولكنّ الخفقان يصل كأنّه يُبثّ عبر مكبرات الصوت. 10 صبايا إلى مرحلة جديدة، يعلن عنهنّ مارسيل غانم: نتالي عواد، ماري تيريز حنا، مايا رعيدي، جيسيكا عبود، ماريا مخلوف، ميرا طفيلي، تتيانا ساروفيم، يارا بو منصف، فانيسا يزبك، ونورهان إبرهيم.

الصبايا العشر أمام استحقاق الأسئلة. الأنفاس مشدودة، والجميع يترقّب. تطرح اللجنة أسئلة والمشتركات يُجبن. يعضهن يرتبك، وبعضهنّ يتجاوز الارتباك. رغم ذلك، بدا واضحاً أنّ ثمة مَن بذل جهداً لتدريب المشتركات على الحضور والإجابة وهذا ما أكّدت عليه ريما فقيه في مقابلتها مع “النهار”، فأتى معدّل الإجابات مقبولاً، لم يثر سخرية كما سبق، ولم يدلّ على فراغات هائلة.

خمس مشتركات إلى السؤال الموحّد: تتيانا ساروفيم، مايا رعيدي، ميرا طفيلي، يارا بو منصف، وفانيسا يزيك. الخمس تحدّثن عن مفهوم الفشل. كان ذلك قبل غناء راغب علامة “اللي باعنا خسر دلعنا”. سبقته مايا دياب إلى المسرح مغنّية لعمرو دياب.

عرض راقص برفقة مساري الآتي للمشاركة بالحدث وفرنش مونتانا. كلّ شيء حُسب بدقّة من أجل الإطلالة الباهرة.

إنّها لحظة الحسم. بيرلا الحلو، الملكة السلف تسلّم الأمانة للملكة الخلف. “كوني أنتِ. لا تتغيّري”، نصيحة ملكة جمال لبنان 2017 لملكة هذه السنة.

في النهاية حلّت فانيسا يزبك بحُسنها وصيفة رابعة، يارا بو منصف بأناقتها ونعومتها وصيفة ثالثة، ميرا طفيلي بقوّة شخصيتها وصيفة ثانية ومايا رعيدي بجمالها ملكة تحمل الكثير من الآمال والأحلام للجمال ولبنان. طفيلي وبو منصف وصيفتان استحقّتا أيضاً اللقب.

التعليقات مغلقة.