فضيحة جديدة في ملفّ القرصنة : حزب اللّه يوجّه القضاء ؟

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أشارت صحيفة الوطن، الى أنّ قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا، أصدر قراره الظنيّ في “ملفّ القرصنة”، بوضعه في إطار الجناية، مخالفاً في ذلك قرار مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكريّة المدعي العام العسكري بيتر جرمانوس الذي وصف القضيّة بـ”الجنحة”.

وتوقّفت “الوطن” عند هذا القرار، معتبرةً أنّ “القاضي أبو غيدا التزم حرفيّاً بما نشرته صحيفة الأخبار المقرّبة من حزب اللّه، من دون أن يكترث لمطالعة القاضي جرمانوس، على الرّغم من أنّه صادر عن مفوّض الحكومة والذي في العادة يكون أكثر تشدّداً”.

معلومات خاصة حصلت عليها “الوطن”، تؤكّد أنّ “ما يحصل في ملفّ القرصنة هو بمثابة الفضيحة بحق القضاء اللبناني، بعد الكشف عن فضيحة القاضي أسعد بيرم وتورّطه مع صحيفة الأخبار اللبنانية”.

من جهته أكد المحامي طارق شندب في تصريحات لـ “الوطن”، أنّ “القضاء العسكري في لبنان ازدواجي، فلو ضبطت شاحنة متفجرات لـ “حزب الله” فلا أحد يصادرها أما أن تعارض رئيس النظام السّوري بشار الأسد فتُتّهم مباشرة بالإرهاب أو أي تهمة أخرى، هذه هي الازدواجيّة في القضاء العسكري”.

وأكدت معلومات لـ “الوطن”، أن “هذا الأمر اغضب كثيراً حزب الله وأنّ ملف ما عرف بـ “القرصنة”، بدأ يخرج عن موضعه القانوني ليأخذ منحى سياسي وسط هيمنة كاملة لـ “حزب الله”على لبنان سياسيّاً وعسكريّاً وقضائيّاً”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...