إطلاق مهرجان تيرو الفني الدولي في المسرح الوطني اللبناني

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أطلقت جمعية تيرو للفنون وإدارة مسرح إسطنبولي في مدينة صور اللبنانية مهرجان تيرو الفني الدولي، في الفترة الممتدة من 27 ولغاية31 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وهو تجمّع فني سينمائي ومسرحي وموسيقي يشارك فيه فنانون من أنحاء العالم.

وسيقام المهرجان بالشراكة مع وزارتي الثقافة والسياحة وبلدية صور في سينما ريفولي التي عملت الجمعية على إعادة تأهيلها بعد 29 عاماً على إقفالها ، والتي تحولت تسميتها الى المسرح الوطني اللبناني ،وستضم قاعة مسرح وصالة سينما ومكتبة عامة وستكون جميع نشاطاتها مجانية للجمهور .

وتشارك في فعاليات المهرجان ضمن قسم المسرح عروض أدرينالين للمؤلفة والمخرجة الأردنية أسماء مصطفى، وآغا محمد خان لناڤيد ميمار من إيران، واحتضار للمخرج العراقي مصطفى الهلالي، واللحن الأخير للمخرج الجزائري كمال فراد، وأوتير للمخرجة الأرجنتينية ميلودي مورو.

إضافة إلى عرض إعادة تمثيل بعنوان قصصكم على المسرح لفرقة وصل من لبنان، وعرض مهرجين لجمعية كلاون مي إن من لبنان، إضافة إلى عرضين من نتاج ورش تدريبية هما طلعة وزوايا .

يشارك في قسم السينما 39 فيلماً قصيراً من 12 بلداً تتنوع بين الروائي والوثائقي والتحريك من بينها رجل يغرق لمهدي فليفل من فلسطين وآخر أيّام رجل الغد لفادي باقي من لبنان، وليلة حبّ لحلمي نوح من مصر، والعبور لأيمن نايفة من فلسطين، وبيت بيوت ليارا بوريللو من لبنان، ودونسيا لأروب دويفيدي من الهند، وآسية لمحمد الحارثي من عمان، وموج 98 لإيلي داغرمن لبنان الحاصل على جائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان كان عام 2015. كما وسيعرض في آخر أيام المهرجان الموسم الثالث من سلسلة وثائقي الإنترنت “زيارة” الحاصل على العديد من الجوائز والذي تنتجه جمعية “هوم أوف سيني جام” التي تعمل على إلهام وتحفيز الشفاء الاجتماعي والعاطفي من خلال أفلام قصيرة وأقاصيص حقيقية. أمّا في قسم الموسيقي فسيشارك عرض موسيقي لجوقة الأطفال في جمعية شركاء نحن في لبنان، وآخر لفرقة وتر وعود .

وقال مؤسس المهرجان الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي ” إن المسرح الوطني اللبناني سيكون مسرحاً للناس مفتوحاً للجميع دون اي مقابل ، وبالنسبة لنا هو حلم طال انتظاره واليوم أصبح حقيقة بجهود جميع أعضاء جمعية تيرو للفنون وكل من ساهم وشارك في هذا المشروع الثقافي من فريق مسرح إسطنبولي الى إعادة تأهيل صالات الحمرا وستارز وريفولي ” .

ويعتبر المهرجان جزءاً من مشروع الثقافة والفنون من أجل التنمية والتغيير الاجتماعي في جنوب لبنان الذي تنفذه جمعية تيرو للفنون بالتعاون مع مؤسسة دروسوس والذي يشمل أيضاً برامج تدريبية في مجالات المسرح والسينما والرسم يستهدف الأطفال والشباب في مدينتي صور والنبطية والبلدات المحيطة بهما .

وتقوم جمعية تيرو للفنون على مبدأ التطوع وتهدف الى تفعيل الحركة الثقافية والفنية في المدن والقرى المهمشة في لبنان من خلال توفير منصات ثقافية مستقلة وإقامة ورش تدريبية وأنشطة ثقافية متنوعة.

ومن أعمالها السابقة إعادة تأهيل سينما الحمرا في مدينة صور بعد 30 عاماً من الإقفال، وإعادة تأهيل سينما ستارز في مدينة النبطية بعد 27 عاماً من الإقفال، وإقامة مهرجان لبنان المسرحي الدولي ومهرجان لبنان السينمائي الدولي للأفلام القصيرة ومهرجان صور الموسيقي الدولي للدورات متتالية بمشاركة فنانين عرب وأجانب .

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...