ورشة عمل عن راديو الهواة وبروتوكول تعاون مع نقابة المهندسين في طرابلس

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أقامت نقابة المهندسين في طرابلس – رابطة الاتصالات والمعلوماتية، ورشة عمل عن “راديو الهواة”.

في حضور النقيب بسام زيادة، المدير العام للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات باسل الايوبي، ندى نجا مولوي ممثلة وزارة الداخلية، رئيس دائرة المعلوماتية ربيع محسن ممثلا رئيس اتحاد بلديات الفيحاء أحمد قمرالدين، عبدالله مواس ممثلا رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، ابراهيم فوز ممثلا رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، المشرف العام على جمعية “العزم والسعادة” الاجتماعية عبدالاله ميقاتي، مدير مركز العزم للبحوث والبيوتكنولوجيا في المعهد العالي للدكتوراه محمد خليل، مدير كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية – الفرع الاول عادل حلاق، مدير كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية -الفرع الثالث محمد علم الدين، وعدد من المهندسين والاساتذة وطلاب الجامعات والجمعيات الكشفية في الشمال.

بعد النشيد الوطني عرفت غنى الولي ب”التقنيات التي تساعد في عملية التواصل بين الهواة، والعابرة حدود الزمان والمكان، وهي هواية تعمل على تعزيز ثقافة الانفتاح والتواصل بين الأمم، ولهذه التقنيات أدوار أخرى من شأنها الإسهام في تأمين وسائل الاتصال البديلة في حالات الكوارث والطوارىء”.

هرموش
ثم ألقى رئيس رابطة الاتصالات والمعلوماتية علي هرموش كلمة سلط فيها الضوء على “اهداف الرابطة وسبل التعاون بين نقابة المهندسين وجمعية هواة الراديو اللبنانيين بهدف بناء مركز اتصال بديل مقره نقابة المهندسين ويكون تقنيا تحت اشراف الجمعية”.

وقال: “أهم بنود إنشاء مركز دائم للاتصال البديل هو تدريب الراغبين على هذه التقنيات للحصول على تراخيص من وزارة الإتصالات”.

رعد
وعرض رئيس الجمعية هاني رعد التقنيات التي يستخدمها الهواة ودورها في تعزيز التواصل بين المجتمعات على اختلاف ثقافاتها ولغاتها. وأكد “التزام إنشاء مركز اتصال بديل مقره النقابة يستعمل لإجراء اتصالات في حالات الطوارىء”، ووعد ب”تقديم الدعم التقني والتدريب الفني لمن يرغب ان يكون من هواة الراديو”.

وأشار إلى “الأهداف الرئيسية لهواية الراديو وهي تنمية وخلق كوادر بشرية مؤهلة لتطوير فن الإتصالات والإطلاع الدائم على كل جديد في مجال العلوم والهندسة والاهتمام بدرس وتعلم الكثير من العلوم الإجتماعية وتقديم خدمات تطوعية في مجال الإتصالات في اوقات الكوارث إضافة إلى توطيد الصداقات بين الأفراد والشعوب”.

مبيض
وكانت كلمة لجمعية خبراء الكهرباء ولإلكترونيك ألقاها امين سر الجمعية نزيه مبيض نوه فيها ب”الجهود التي تبذلها النقابة والجمعية لتعزيز ثقافة تقنية اللاسلكي في محافظة الشمال”، مشيرا إلى أن “الجمعية تتواجد في 160 دولة، و30 % من حركة الإتصالات هي من خلال هذه الجمعية، أما فرعها في لبنان فبدأ عام 2004، وخلال سنة أصبح عدد المنتسبين حوالى 900 هاو، وحاليا زاد عدد المشتركين، وتتضمن الجمعية 6 فروع”.

وقال: “تضم الجمعية فرع المتخرجين الجدد ويستعدون للانخراط في سوق العمل، وفرع آخر للمهندسات الإناث و17 فرعا للطلاب يتوزعون على مختلف الجامعات، وهذا مهم جدا لأن الجمعية تعتمد عليهم وعلى أعمالهم وهم الذين سيساعدون في نشر التكنولوجيا من داخل جامعاتهم إلى الخارج وسيصبحون أعضاء أصيلين في الجمعية”.

زيادة
وألقى نقيب المهندسين كلمة نوه فيها بنشاطات الرابطة، مبديا “استعداد النقابة لفتح أبوابها لاستحداث مركز التواصل المزمع إنشاؤه والمساعدة في تدريب ومتابعة الراغبين في الحصول على تراخيص “هواة راديو” من وزارة الاتصالات”.

وقال: “هواية اللاسلكي أو هواية الراديو أو راديو الهواة بدأت في العام 1901 مع الإيطالي ماركوني، وبدأت هواية للتخاطب بين الهواة وانتشرت على مستوى العالم، ويبلغ عدد ممارسيها نحو خمسة ملايين شخص بين ممارس للهواية ومستمع، ولها جمعيات وإتحادات تنظمها وأيضا قوانين وموجات مختلفة.

وأهميتها تكشفت خلال الأوضاع المتأزمة والحروب والصراعات كما حصل في الجزائر خلال كارثة الزلازل وفي لبنان ولا سيما خلال الحرب المشؤومة، واعتمد عليها اللبنانيون بشكل كبير بعد ما انقطعت كل سبل التواصل، منها إنقطاع الهواتف وأصبحت حينها حاجة أكثر منها هواية”.

وختم: “سبق أن نظمت وزارة الإتصالات بالتعاون مع هيئة أوجيرو قبل سنوات امتحانات للحصول على شهادة هاو أو مخابر لاسلكي في العام 1996 وكانت حينها المباراة الأولى بعد 13 سنة من الانقطاع، وكانت الغاية من الاختبار تشريع هذه الهواية لممارسة تبادل التخابر اللاسلكي، والنقابة اليوم بتوقيعها اتفاق التعاون مع رابطة مهندسي الاتصالات والمعلوماتية في النقابة ستجعل من نقابتنا محطة اتصال ثابتة كنظام اتصال بديل في حالات الطوارىء، وتضع النقابة إمكاناتها بخدمة كل جديد لمجتمعنا”.

توقيع بروتوكول
وتم توقيع بروتوكول تعاون بين النقابة والجمعية، أعقبه تبادل دروع شكر وتقدير.

جلسات حوار
بعد ذلك عقدت جلسة حوارية بعنوان “المدخل الى عالم هواة الراديو”، شارك فيها كل من هاني رعد ووليد كمالي وعمر بغدادي وغسان شماس. وتم عرض تطبيقي بواسطة المحطة التي تم تجهيزها لهذا الغرض بمشاركة الحاضرين، وتم التواصل مع العالم الخارجي في السعودية والسويد وسط رغبة بالانتساب الى عالم هواة الراديو.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...