اسرائيل تضرب مرفأ بيروت

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

مرَّ خبر اعلان اسرائيل نيتها اقامة مشروع لخط سكك الحديد يربطها بمنطقة الخليج، مرور الكرام على لبنان المعني الأول بالخطوة الاسرائيلية.

وذلك لما لها من تأثير سلبي على موقعه الاستراتيجي للبواخر التي تأخذ من فرفأ بيروت قاعدة لها للانطلاق بها نحو الخليج العربي عبر البر.

فاسرائيل تريد من هذه الخطوة، ضرب الدور الذي يلعبه مرفأ بيروت وانتزاعه لصالح ميناء حيفا الذي سيكون بوابة الخليج العربي من خلال نقل البضائع المستوردة من اوروبا وغيرها عبر سكة الحديد من اسرائيل الى السعودية فدول الخليج الاخرى.

في المقابل، يعاني لبنان من أزمة نقل البضائع المستوردة برا عبر معبر نصيب، وفي غياب خط سكك حديد يربطه بالعمق العربي وبتكاليف أقل بكثير من نقله براً.

الانفتاح الاسرائيلي ليس وليدة صدفة بل تريد من خلاله تل أبيب أن تأخذ دور بيروت التي لطالما كانت بوابة العبور بين الشرق والغرب.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...