فاطمة زعرور للواء ابراهيم : قلبي محروق ع ابني ردلي ياه

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

وجّهت المحامية فاطمة زعرور رسالة مؤثّرة الى زوجها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، تطالبه فيها بإعادة ابنها الى حضنها لرؤيته. داعيةً إيّاه الى وضع التصفيات والمشاكل الشخصيّة جانباً بعيداً من طفلهما عبّاس.

وقالت زعرور في فيديو مصوّر موجّه الى اللواء ابراهيم:”إذا عندك مشكلة شخصيّة معي، صفيها بس تروك عباس بعيداً من التصفيات. أنت لجأت للقانون وأنا تحت سقفو. أخذت عباس بالقوّة وجرّوني عالمخفر بالوقت اللي كنت عامل في جلسة للفنانين نشروا صورها على مواقع التواصل الإجتماعي”.

وتابعت:”إذا المشكلة شخصيّة معي، خبرني شو هيّي، مرق يومين وعباس ما رجع. وانت سافرت ع روسيا. ابنك عندك ليش ما شفتو اذا كنت مشتقلو. لكن انت مش سئلان ع عباس، عم تكسرلي راسي ونجحت لأن قلبي محروق ع ابني، وما عم اعرف وينو، وايمتى رح تردّو، ومين عم يهتمّ في”.

وختمت زعرور بالقول:”عمول معروف رجّع عباس، المهلة خلصت. تصرّف كأبّ، ما بعرف ليش عم تتصرّف بشراسة. وأنت بسفرك أكدت للناس إنو هدفك تكسرلي راسي”.

إشارة، الى أنّ مواقع التواصل الإجتماعي، ضجّت بخبر سوق المحامية زعرور الى المخفر، وأخذ إبنها منها، بعدما انتشرت فيديوهات توثّق اللحظة، ما دفع الى التضامن مع الوالدة، وحقها في رؤية ابنها، من خلال وسم #الأمومة_مش_جريمة الذي سبق أن استخدم لدعم قضية السّيدة ريتا شقير وساعدها في استعادة الحضانة، هذا الملف الذي تحوّل في الفترة الأخيرة الى قضيّة بوجه قرارات المحاكم سواء الجعفرية او الروحية بشكل عام.

التعليقات مغلقة.