عقارات إيرانية على الحدود اللبنانية : تعرّفوا إلى تفاصيل خطة بوتين لحماية إسرائيل

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا” الروسية تقريرا عن الاقتراح الذي قدمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يتمثل بمساعدة الولايات المتحدة وإسرائيل على تقليص الوجود الإيراني في سوريا مقابل تخفيف العقوبات المفروضة ضد طهران.

وكشف الصحيفة أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال خلال اجتماع مغلق في الكنيست إنّ موسكو قادرة على إجلاء القوات التابعة لإيران من سوريا في حال قامت واشنطن بتخفيف العقوبات التي فرضتها على طهران، مشيرةً إلى أنّ الخبراء يعتبرون أنّ الجانب الروسي يتمتع بتأثير محدود على إيران.

وذكرت الصحيفة أن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، قال إنه “في ما يتعلق بمسألة رفع العقوبات مقابل أمر محدد، فإنه لا يمكنني تأكيد ذلك، لكن هناك أفكار قريبة من هذا المقترح في هذا الشأن”، مشيراً إلى أنّ “المستشارين الإيرانيين متواجدون في سوريا بدعوة من الحكومة السورية”.

وأضافت أن نتنياهو أكد أن بوتين قدم هذا الاقتراح بشكل غير رسمي، مشيرا إلى أن إسرائيل لم تتخذ موقفا من هذه المسألة بعد. ولكن يبدو أن الاجتماعات الأخيرة التي عقدها نتنياهو مع الرئيس الروسي وممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا، جيمس جيفري، جعلته أكثر تفاؤلا.

ونقلت الصحيفة عن الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، أنطون مارداسوف قوله: “تم التطرق إلى مسألة تواجد القوات الإيرانية في سوريا في العديد من المفاوضات التي جمعت بين روسيا وشركائها الغربيين. ويمكن القول إن روسيا تمارس نفوذا على طهران بطريقة أو بأخرى، ويمكنها ردع إيران في حال اقتضت مصلحتها ذلك.

وفي الوقت الراهن، بدأت إيران في تغيير استراتيجيتها، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية، وفرض حزمة جديدة من العقوبات، وتزايد سخط الشعب الإيراني بسبب استمرار التدخل الإيراني في سوريا”.

وأضاف مارداسوف أن “إيران اخترقت الجهاز السياسي والعسكري السوري، لذلك لا يمكن طردها من هناك. فقد اشترت العديد من العقارات في حلب وعلى الحدود اللبنانية لإنشاء ممر سري لنقل القوات من لبنان إلى سوريا والعكس. ومن ناحية أخرى، لا تستطيع روسيا كبح جماح طهران، حيث حاولت في وقت سابق أثناء تواجد الشرطة العسكرية السيطرة على تنامي النفوذ الإيراني، لكن فور مغادرتها ظلت حلب تحت سيطرة إيران أو الجهات السورية الموالية لطهران”.

وفي الختام، نوهت الصحيفة إلى أن أنطون مارداسوف يعتقد أن روسيا بحاجة إلى عرض صفقة على إسرائيل والولايات المتحدة تقوم بموجبها إيران بسحب قواتها من سوريا مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها، للتذكير بدورها كوسيط دبلوماسي.

التعليقات مغلقة.