إسرائيل تكشف عن عملية درايفوس : هكذا أغرقت سفينة فيها 56 لبنانيًا

اعترفت إسرائيل رسميًا مساء الخميس، بأنها أغرقت إبان اجتياح لبنان، في العام 1982، سفينة لاجئين قبالة شاطئ مدينة طرابلس في شمال لبنان، وقد استشهد حينها 25 لاجئا.

وذكرت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي أنّ غواصة إسرائيلية أطلقت صواريخها باتجاه سفينة اللاجئين قبالة شواطئ طرابلس وأغرقتها وقتلت 25 راكبًا فيها، في صيف العام 1982.

ويطلق الجيش الإسرائيلي على العملية العسكرية التي نفذها تسمية “عملية درايفوس”، التي بقيت عملية سرية حتى اليوم ورفضت السلطات الإسرائيلية الكشف عن تفاصيلها.

وفي التفاصيل الجديدة، جاء أنّ سفينة تجارية تحمل 56 لاجئًا لبنانيًا إلى قبرص أبحرت من شواطئ طرابلس خلال فترة وقف لإطلاق النار أعقبت الاجتياح الإسرائيلي لبيروت وخروج الفدائيين الفلسطينيين من العاصمة متجهين نحو تونس تحت حماية دولية.

وتعقبت غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية من طراز 540 (غال)، السفينة اللبنانية، وبعد حوالي ساعة من مغادرتها لميناء طرابلس، استهدفتها الغواصة الإسرائيلية بصاروخي طوربيد، ما أدى إلى انفجار السفينة وغرقها، واستشهاد 25 لاجئا لبنانيا كانوا على متنها.

وتذرع قائد الغواصة الإسرائيلية بأنه ظن أن السفينة تقل فلسطينيين في طريقهم للخروج من لبنان.

وادعى الجيش الإسرائيلي أن الهدف من “عملية درايفوس” هو القيام بدوريات في قبالة سواحل طرابلس لمواجهة سفن البحرية السورية، إذا ما أبحرت جنوبًا لمهاجمة البحرية الإسرائيلية.

وفي تحقيق داخلي استمر نحو ثلاثة أعوام، امتنع الجيش الإسرائيلي عن تجريم العملية التي راح ضحيتها 25 مدنيا، واعتبرت أن قائد الغواصة تصرف وفقا للتعليمات، وأن الأمر لا يتعدى كونه “خطأ في التقدير، لا يرقى لجريمة حرب ولا يستدعي تحقيقًا جنائيًا”.

وأمكن النشر عن هذه الجريمة الآن في أعقاب التماس قدمته القناة العاشرة إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، التي قررت السماح بنشر التفاصيل.

التعليقات مغلقة.