بعد نقابة الصيادلة : عين حزب الله على نقابة الاطباء

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

حسم تحالف حزب الله حركة أمل الاشتراكي الكتائب والنقابي المفصول من التيار الوطني الحر زياد نصور انتخابات نقابة الصيادلة لصالحهم بوجه تحالف التيار القوات والمستقبل.

واذا كانت العادة قد جرت على أن يتقاسم المسيحيون والمسلمون الرئاسة كل دورة، فان الجديد هو تمكن الثنائي الشيعي من حسم المعركة لصالح المرشح غسان الامين لتذهب الرئاسة الى “شيعي” بعد أن كان تيار المستقبل قد حصل عليها قبل الدورة السابقة مع النقيب السابق ربيع حسونة.

وبعد انتخابات الصيادلة، عين الثنائي الشيعي الى نقابة الاطباء في بيروت والتي جرت العادة بأن تكون من حصة ” مسيحي”، الا أن ما يحصل اليوم داخل النقابة يؤكد أن لحزب الله الدور الكبير بايصال المرشح الذي سيدعمه لاسباب عدة، ابرزها التزام اطباء الحزب بدفع اشتراكاتهم بصورة منتظمة، واستطرادا الاقبال الكبير في السنوات الماضية من قبل الحزب على النقابة حيث ارتفعت نسبة تسجيلهم وتضاعفت.

اما السبب الثاني فهو التقصير الكبير لدور نقيب الاطباء المحسوب على القوات اللبنانية، حيث يشكو العديد من الاطباء من غيابه التام عن مركز القرار وذهابه باتجاه الاعلام أكثر من العمل، حيث أناط ادارة الامور اليومية في النقابة لمدير في داخلها.

فهل سيعمد حزب الله الى ترشيح شيعي في المرة المقبلة كنقيب للاطباء، أم أنه سيكتفي بالتحالف مع بعض الاطراف لايصال نقيب مسيحي جريا على العادة؟

التعليقات مغلقة.