شعبة المعلومات توقف السوريان قتلت المذيع البريطاني غفين فورد

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

بعد أقل من 24 ساعة على العثور على البريطاني غافين فورد – وهو مذيع في إحدى الإذاعات اللبنانية – جثّة في منزله الكائن في بلدة برمانا، ونتيجةً للتحريات والاستقصاءات، تمّ توقيف مرتكبي الجريمة، علما انه من خلال الكشف على الجثّة، تبيّن أن سبب الوفاة ناتج عن الخنق والضرب على الوجه بآلة حادّة.

وفي بيان للمديرية العـامة لقوى الأمـن الداخلي- شعبة العلاقات العامة، كشفت تفاصيل الحادثة وكيفية توقيف المشتبه بهما، مشيرة الى ان “شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي باشرت بإجراءاتها الميدانية لكشف ملابسات هذه الجريمة، وخلال ساعات قليلة، تمكنت إحدى دوريات الشعبة من العثور على سيّارة المغدور التي سرقت بعد ارتكاب الجريمة، مركونة في محلّة سوق الأحد.

ونتيجةً للتحريات والاستقصاءات، تمّ الاشتباه بأحد الأشخاص السوريين، ويدعى: ع. أ. (مواليد عام 1991)

بتاريخ 28/11/2018 ومن خلال المتابعة وعمليات الرصد الدقيقة، تمكنت الشعبة من توقيف المشتبه به المذكور، في محلّة النبعة، حيث يقيم.

بالتحقيق معه، اعترف بارتكابه جريمة القتل بالإشتراك مع السوري: – ح. ب. (مواليد عام 1995)، وانه يجهل مكان تواجده.

من خلال المتابعة، وفي أقل من خمس ساعات تمّ تحديد مكان تواجد المشتبه به الثاني، وتوقيفه بعملية نوعية وخاطفة في محلّة الجناح.

بالتحقيق معهما، اعترفا بإرتكابهما جريمة القتل، وانهما حضرا ظهر يوم الإثنين 26/11/2018 إلى منزل المغدور بهدف السرقة، وأقدما على خنقه وضربه بآلة حادّة إلى أن فقد وعيه ومن ثم غادرا المكان على متن سيارته، ومن ثم خبّآ قسم من المسروقات في مكان إقامتهما في محلّة النبعة.

بتفتيش منزلهما، تمّ العثور على الهاتف الخلوي للضحيّة ومفاتيح سيارته، وأوراقها الثبوتية.

تجدر الإشارة إلى أن مرتكبَي الجريمة ليسا الشخصين اللذين ظهرا في مشهد الفيديو الذي نشره المغدور قبل وفاته.

التحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص”.

التعليقات مغلقة.