منع حزب الله لـ فرع المعلومات من تبليغ وئام وهاب

رأت مصادر متابعة أن “منع حزب الله لشعبة المعلومات من تنفيذ امر قضائي يجب ان يفهم منه الرئيس ميشال عون قبل الرئيس سعد الحريري ان عليهما الاقلاع عن التفكير بحكومة بمن حضر او امر واقع.

وبالتالي فان الحكومة العتيدة يجب ان تأخذ بالاعتبار رغبة حزب الله ومن خلفه محور الممانعة بتوزير احد نواب اللقاء التشاوري الموصى بهم من الجار السوري.

وثمة معلومات تفيد بأن الحزب غير راض عن اسماء بعض الوزراء لدى القوى الاخرى”.

وتضيف المصادر لصحيفة “الأنباء” : “من منع الدولة من “تبليغ” وئام وهاب يستطيع ان يمنع مراسيم اي حكومة تخرج عن دائرة حساباته المحلية والاقليمية، وضمن هذه الحسابات رفع عدد الوزراء من 30 الى 32 لتوزير علوي وسرياني ارضاء للفريق الممانع”.

التعليقات مغلقة.