قضية جواد عدرا تهريبة

كانت مصادر في “حزب الله” أعلنت أن “الوزير جبران باسيل هو من يتحمّل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة، وهو الذي اصطنع عقدة توزيع المقاعد، لتمرير توزير فادي جريصاتي والإطاحة بسليم جريصاتي.

ما أدى إلى خربطة في التوزيع المذهبي، وخلافات مع رئيس حزب القوات سمير جعجع، ومع الرئيس المكلف سعد الحريري”.

ولفتت المصادر إلى أن “قضية جواد عدرا كانت تهريبة، ومع أنها كذلك، فإن الحزب لعب دوراً إيجابياً وضغط على اللقاء التشاوري للقبول بالاسم، علماً بأنه يدرك أن عدرا لا يمثل سنة 8 آذار”.

وأضافت المصادر: “باسيل التفَّ على المبادرة الرئاسية التي تنص على أن رئيس الجمهورية يختار الاسم، والوزير الذي يختاره الرئيس يلتزم قرارات اللقاء التشاوري”.

مؤكدة أن “باسيل مصرٌّ على نيل 11 وزيراً، أي الثلث المعطل، والحزب لا يعارض هذا الأمر مبدئياً.

لكنه أيضاً يريد أن يكون هناك تمثيل لكل الفرقاء السياسيين الذين فازوا في الانتخابات”.

التعليقات مغلقة.