المردة : باسيل يريد أن يفرض سطوته السياسية على الطائفة

ترى أوساط سياسية لبنانية قريبة من المردة أن “موقف فرنجية من رفضه حصول التيار الوطني الحر على الثلث المعطل وإن كان يتماهى مع موقف حليفه حزب الله بيد أنه من المبالغ فيه تصوير الأمر وكأنه نابع من “تبعيته المطلقة” للحزب الشيعي”.

وتذكر الأوساط بأنه “سبق وأن تعارضت مواقف المردة مع مواقف لحزب الله في عدة مرات ومنها حينما رفض فرنجية دعم ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية وطرح نفسه مرشحا في مواجهة الأخير”.

وتشير هذه الأوساط إلى أن “موقف فرنجية من رفضه حصول التيار الوطني الحر يأتي لحسابات سياسية تتعلق به.

فهو يدرك أن إصرار باسيل على الحصول على الثلث المعطل هو لتعبيد الطريق أمامه ليكون القوة المسيحية الأبرز على الساحة السياسية والمتحكم بمفاتيح الحكومة المقبلة، وهو ما سيفتح له المجال أمام تعزيز فرصه لأن يكون خليفة عون في قصر بعبدا”.

وتؤكد هذه الأوساط أن “مزاعم باسيل بأن الثلث المعطل هو مكسب للمسيحيين ككل تجانب الواقع، لأن الثلث المعطل للطائفة داخل الحكومة مؤمنة باحتساب عدد مقاعد القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر والمردة معا”.

مشددة على أن “باسيل يريد أن يفرض سطوته السياسية على الطائفة المسيحية من جهة، فضلا عن كونه يريد أن يصبح الرقم الصعب في المعادلة السياسية القائمة”.

التعليقات مغلقة.