هنري صفير : الثلث الضامن يقابله ثلث معطل

اعتبر الامين العام لـ”جبهة الجمهورية الجديدة” المهندس هنري صفير، ان لبنان فقد هيبته الدولية ولم يعد كما عهدناه في السابق، فالاميركيون يتعاطون معه سياسيا وكأنه “سلة مهملات” سياسية”، سائلا: “لماذا يأتون الينا لتسعير الصراع مع ايران ولم يأتوا الينا يوم عقدوا الاتفاقات معها؟”، رافضا ان “يكون لبنان ممرا لتقاذف التهم بين الدول الكبيرة مثل ايران واميركا”.

وقال: “ان دعم الولايات المتحدة العسكري للجيش اللبناني ليس على المستوى المطلوب كي يواجه به الارهاب”، وأضاف: “لا يمكن الدولة ان تكون “دولة” الا اذا احتكرت القوة الشرعية والسلاح”.

واشار الى ان “الطائف جعل لبنان تنينا برؤوس ثلاثة، ولكن بسبب الممارسة السيئة اصبح تنينا بستة او سبعة رؤوس كل رأس يريد ان ينهش الآخر”، موضحا ان “الميثاق اللبناني الحقيقي هو الذي عبر عنه البطريرك الياس الحويك عندما حدث السلطات الفرنسية عن لبنان قائلا: “نريد ان نرتقي من الطائفية الى المواطنة”.

واسف “لأننا منذ 1919 ولغاية 2019 لم ننجح في إعداد مواطن لبناني واحد!”.

وتمنى لو ان “للبنان رئيسا واحدا سواء أكان مارونيا او غير ماروني، قائلا: “مارونيتي تتوقف ليس على رئاسة البلاد بل على نجاح البلاد”.

واعتبر ان “الانتخابات الاخيرة اتت بـ 80 % من النواب بالمزاد العلني”، لافتا الى انه “للوصول الى الديموقراطية الحقيقية والفعلية علينا ان نلغي الطائفية السياسية”، مشددا على ان “الشعب لم ينتخب نوابا ليكونوا وزراء بل ليختاروا حكومة، وبالتالي فان دور الشعب المحاسبة”.

واستغرب “كيف ان البعض في الحكم وفي الوقت عينه يريد “الثلث المعطل” في الحكومة، فكيف يمكن فهم هذا الموضوع؟ هل تريدون تعطيل حكومة عهدكم؟ وقال: بما ان هناك فريقا يبحث عن الثلث الضامن، من الطبيعي ان يكون هناك فريق او أكثر سيجتمع ليشكل ثلثا معطلا، وبالتالي سيدفع هذا الامر الى تشكيل حكومة حرب وصراع وليس الى تشكيل حكومة عمل لتنقذ لبنان من المشاكل التي يتخبط بها”.

وختم متوجها الى الشعب: “يا ناس قوموا! تحركوا لأنه لا يمكن السكوت بعد اليوم”.

التعليقات مغلقة.