المعارضة من الداخل ممنوعة

علم أن ثمة نهجًا جديدًا سيتبعه رئيس الحكومة سعد الحريري، بالتوافق مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، حول إدارة جلسات مجلس الوزراء، بحيث تقتصر المناقشات بالبنود الواردة في جدول مجلس الوزراء حصريًا.

بحيث تتم مقاربة المواضيع بطريقة علمية بعيدًا عن الكيدية السياسية، وذلك من خلال محاولة التوافق المسبق بين جميع المكونات السياسية التي تتمثل في الحكومة، من أجل ضمان تسيير شؤون الناس وإتخاذ القرارات المناسبة في شأنها.

وبهذا المعنى تقول المصادر نفسها أن المعارضة من داخل الحكومة لن تكون حاضرة في شكل نافر، كما كان يحصل في السابق، مع أحقية كل وزير في إبداء وجهة نظره والتحفظ على بعض النقاط، التي لا تؤثر على الجوهر.

إلاّ أن ذلك لا يعني أن وزراء “القوات اللبنانية” والحزب التقدمي الإشتراكي سيبصمون على “العميانة” على اي قرار غير مقتنعين به، وهم سيبقون في الحكومة مهما مورست عليهم “ضغوطات المونة”.

التعليقات مغلقة.