الحكومة تنال الثقة بأغلبية أعضاء مجلس النواب

نالت الحكومة ثقة المجلس النيابي بأغلبية 110 نائباً، وحجبها 6 نواب، وذلك يعدما أنهى مجلس النواب جلسة مناقشة البيان الوزاري للحكومة التي استمرت على مدى ثلاثة أيّام وتحدث فيها 54 نائباً. والنواب الذين حجبوا الثقة هم بولا يعقوبيان، سامي الجميل، نديم الجميل، أسامة سعد، الياس حنكش وجميل السيّد. وتجدر الإشارة إلى أنّ عدد النواب الذين سمّوا الحريري لتأليف الحكومة هو 111 أيضاً.

وفي ختام الجلسة، ردّ الرئيس سعد الحريري على مداخلات النواب، فقال إنّه “من المفيد أن نبني ردّ الحكومة على الايجابيات في مداخلات الزملاء النواب والكلام الايجابي له صدى عند الشعب اللبناني، وواجبي وواجب الحكومة ان نسمع كل النواب انطلاقا من احترام مجلس النواب”.

ولفت إلى أنّ “هناك ملاحظات وبدا وكأنّ بعض الزملاء دخلوا الى المجلس بالأمس واننا كنا في المجلس والحكومة بمفردنا”، موضحاً أن “الهدر في الكهرباء ام المصائب وهذا الامر معروف وهناك العديد من المبالغات والبلد دفع كلفة حروب وعدم الاستقرار وكلفة تغليب مطالب الطوائف على حساب الدولة”.

واعتبر أنّه “في العام 2010 كان النمو8 بالمئة ولو لم نختلف كقوى محلية لكان الناتج المحلي 75 مليار وما زاد الطين بلة هو الحرب في سوريا وتداعيات الحرب علينا”، مشيراً إلى أنه “في موضوع النازحين، موقفي معروف ونريد لهم العودة بالأمس قبل اليوم ولكن إذا أرادنا وضع كل مشاكلنا في النازحين فهذا الامر غير صحيح والمشكلة هي لدينا”.

وأضاف: “أننا متفاهمون بايجابية ومتفقون ان البلد سيفرط اذا لم نتوافق ، مع الاسف هناك من يرى برنامج سيدر رشوة للقبول بالتوطين”، موضحاً أنه “اذا كان البعض عينهم ضيقة وان برنامج سيدر سيوظف بعض اليد العاملة السورية ، برنامج واضح لا علاقة له بالتوطين”.

وشدد الحريري على أن “سيدر برنامج لبناني مئة بالمية وليس شروط وضعها احد على لبنان ونحن اخذنا الاصلاحات التي طالب بها القطاع الخاص اللبناني”، متسائلاً “من منكم ضد قانون عصري وحديث للمناقصات العامة وضد تطوير الجمارك وتسهيل بيئة الاعمال ومن ضد مكننة ادارات الدولة؟ من ضد اعادة هيكلة القطاع العام؟ ومن ضد تخفيض عجر الموازنة؟ ومن يرى ان البنى التحتية لا تحتاج الى تأهيل ؟”.

واعتبر أنّ “لبنان لديه فرصة تاريخية وامامنا خطة عمل يشارك فيها الجميع وهذا بلدنا، امامنا برنامج واضح وعلينا مسؤليات في الحكومة ومجلس النواب لتحويل ذلك الى افعال”، مؤكداً أن “مجلس النواب يملك قراره وقادر على القول ان برنامج الحكومة غير صالح، بكل ثقة اقول ان سنة 2019 هي سنة ايجاد حل جدي للكهرباء واذا لم يحصل ذلك نكون قد فشلنا جميعا”.

وتابع: “إنّنا سمعنا كلاما عن القطاع المصرفي والفوائد السوق هو من يقررها وليس الحكومة، والقطاع المصرفي بكل الازمات كان ولا يزال يلعب دوراً ايجابياً في الحلول”، مشيراً إلى أنه “عندما نكون كحكومة ومجلس ملتزمين برزمة الاصلاحة يكون القطاع المصرفي متجاوب ومعالجة العجز في الكهرباء هي البداية”.

التعليقات مغلقة.