نقيب الصحافة لـ حسن صبرا : إعتذر من فيروز

د

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

رأى نقيب الصحافة اللبنانية الاستاذ عوني الكعكي ما ورد في مجلة “الشراع” للزميل الاستاذ حسن صبرا لا يمكن ان يكون مقبولا في حق عمود اساسي من اعمدة الفن في لبنان، مشيراً الى ان الفنانة الكبيرة السيدة فيروز، سفيرتنا الى النجوم، لم يستطع اي فنان لبناني ان يصل الى مستوى فنها.”

واكد ان فيروز ، والحق يقال، علم من اعلام لبنان. انها كشجرة الارزة الخالدة وكقلعة بعلبك الازلية. والتعرض لها ما هو سوى اساءة الى كل مواطن لبناني آمن بفن فيروز الخالد على مدى الايام. ولا نرى اي سبب او اي مبرر او اي دافع للاساءة للسيدة فيروز. اما الكلام عن الكرم او البخل او شرب الكحول فمن قال لك، يا استاذ حسن، انك مسؤول عن محاسبة البشر في حياتهم الخاصة؟

وتوجه الى صبرا بالقول: “يبدو انك نسيت انه في يوم من الايام وصلت الى مراتب مميزة في عالم الصحافة من خلال فضيحة ايران غيت”.

وتمنى بإسم نقابة الصحافة من صبرا ان يرسل رسالة اعتذار الى السيدة فيروز والى عائلتها ومحبيها والى الشعب اللبناني، و”الرجوع عن الخطأ فضيلة” كما يقول المثل. وما يفترض التوقف عنده هو ان الرئيس الراحل حافظ الاسد تولى معالجة رفيق عمرها عاصي الرحباني عندما اشتد عليه المرض.

وختم :”ان صديقك من صدقك وليس من صدقك”.

التعليقات مغلقة.