حرب تصاريح تشتعل بين جميل جبق وأبو فاعور

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

ردّ وزير الصحة العامة جميل جبق على وزير الصناعة وائل أبو فاعور وقال “أنا وزير في الدولة اللبنانية ومستشفى راشيا هي مستشفى حكومي ومن واجبي كوزير للصحة أن أزور أي مستشفى في لبنان”، مضيفاً: “لم أكن أعلم أن دخولي الى المستشفى يحتاج الى فيزا”.

وتابع: “سنطلب من وزير الخارجية جبران باسيل أن يستحصل لنا على الفيزا من اجل الأستاذ أبو فاعور”.

واكد أن “الهدف من تواجدنا هنا هو محاولة لتعزيز الالفة بين المواطنين اللبنانيين لكنه إن كان اعتبر هذه المحاولة هي “غزو” فنحن نعتذر منه”.

كلام وزير الصحة جاء تعقيباً على كلام وزير الصناعة ​وائل أبو فاعور​ في معرض حديثه عن “​مستشفى راشيا الحكومي​” اليوم السبت، حيث نوّه إلى أنّ “بعد الغارة المحبة الّتي شنّت الأسبوع الماضي على المستشفى، ذكرتني بحديث شريف: ويوشك أن يأتي زمن تتداعى عليكم فيها الامم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها”.

وأضاف: “في اعتقاد البعض أن الحزب الاشتراكي ضعف والآن نريد هذا المستشفى”.

وأشار إلى أنّ “بعض من زارها لا يعرفها ولا يعلمون ماذا فيها وكم من إمكانات وضعت فيها وكم صرف وقت وجهد وأموال، فأغاروا على المستشفى للقول بانّنا سوف نتسيد الموقف، فمضى النهار ومضت الغارة ومضى المغيرون مع النهار والليل، فبقيت المستشفى وبقينا نحن”.

وشدّد أبو فاعور على أنّ “الموعظة الأولى علمنا ما في النوايا وكنا نعلمها، ولن يكون لكم يوم تستقوون فيه علينا. هذه المنطقة حسمت خيارها الى جانب رئيس “الحزب التقدمي” ​وليد جنبلاط​ و”التقدمي”، ومهما تكتّلتم وحاولتم واستقدمتم، لن تستطيعوا أن تعيدوا الزمن لإلى الوراء، ما مضى قد مضى وما كان قد كان”.

في السياق نفسه غرّد وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد على حسابه عبر “تويتر” قائلاً: “وصف وزير الصناعة زيارة وزير الصحة الى مستشفى راشيا وإستقبالنا له بأنها غارة تذكرنا بنظام القائمقاميتين. لكننا في دولة واحدة موحدة ولا يحق لأحد أن يعتبر نفسه سيداً حالماً في إمارته”.

وتابع: “يجب علاج بعض الأمراض الطائفية المستعصية على نفقة وزارة الصحة!”.

خاتماً تغريدته القول: “القصة ليست قصعة بل أزمة حلم”.

وبعد حرب التصريحات بين الأطراف, أعاد وزير الصناعة ​وائل أبو فاعور​ التأكيد على هامش جولته البقاعية ان “وزير الصحة ​جميل جبق​ مرحب به في ​راشيا​ بين اهله وهو ليس المقصود بالكلام الذي تحدثت به امس وهو في منطقته راشيا ومرحب وكل ​المستشفيات الحكومية​ في ​لبنان​ ومن ضمنها مستشفى راشيا في لبنان تحت سلطته ورعايته”.

التعليقات مغلقة.