الكتائب يواكب قضية الإعلامية نوال عبود

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

صدر عن مجلس الاعلام في حزب الكتائب اللبنانية البيان التالي :

يرفض حزب الكتائب، المسّ بالحريات الإعلامية في لبنان، والتي هي في أساس الحريات العامة، ويعتبر ان ادعاء رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب على الإعلامية نوال ليشع عبود على خلفية حلقة إذاعية تناولت شؤون الجامعة ورئيسها، محاولة يائسة لتطويع الاعلام الحر والإعلاميين الاحرار، بهدف تغييب الرأي الاخر واكمال فرض هوية جديدة على لبنان، يحاولون ترسيخها، والكتائب بالمرصاد لاي نهج قمعي او إلغائي .

إن الادعاء اليوم على الاعلامية عبود يندرج بالتأكيد في سياق محاولات كم الافواه، وقد سبق الادعاء ايضا على الاعلامية في kataeb.org صونيا رزق، على خلفية إجرائها مقابلة بشأن ملفات فساد، ولا تزال قضيتها عالقة منذ اكثر من سنة في القضاء .

إن حزب الكتائب يؤكد انه سيواكب مسارات هذه القضية، وكل قضية مماثلة، صونا للحريات العامة، وحفاظا على كرامة الإعلاميين الاحرار، وسيكون كما هو دائما في طليعة المنتصرين لقضايا الحق والعدل والحرية .

التعليقات مغلقة.