ماذا ورد في وثائق المخابرات السورية عن أبرز قادة الإرهاب

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

شرت صحيفة سورية معارضة، معلومات حول أهم الإرهابيين المتطرفين المطلوبين دولياً، ذكرت أنها مسربة عن مخابرات النظام السوري.

وبحسب الصحيفة، فإن مذكرات الاعتقال الصادرة، لا يمكن أن تعتبر محاربة للإرهاب والتطرف، وذلك لعدم توقيف أي من المطلوبين، كما أن ملاحقة الجهاديين وتكوين أرشيف ضخم عنهم، كفيل بتسهيل عمليات اختراقهم، واستخدامهم ورقة مفاوضة ومساومة دولياً.

وفيما يلي معلومات عن أهم المطلوبين كما وردت بصيغتها الرسمية في ملفات المخابرات السورية:

البغدادي
زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، وورد في ملفات المخابرات باسم إبراهيم سامرائي بن عواد، ومرة باسم ابن عواد إبراهيم، وأخرى باسم إبراهيم بدري سامرائي، مواليد 1972، مطلوب بموجب 3 مذكرات لشعبة الأمن السياسي: رقم 751366 و751367 عام 2013، و760904 عام 2014.

والبغدادي مطلوب للأمن السياسي، خلافاً لمعظم الشخصيات التي لها علاقة بالتيارات الجهادية، وتحمل جنسية غير سورية، إذ إن معظمها يكون مطلوباً الصالح إدارة المخابرات العامة، أو المخابرات العسكرية.

الزرقاوي
أبو مصعب الزرقاوي، ورد اسمه أكثر من مرة في قوائم النظام، مرة باسم أحمد خلايلة بن فاضل نزال، ومرة أخرى أحمد خلاليلة بن نزال، مواليد 1966.

وطلبت المخابرات الجوية الزرقاوي للاعتقال، بموجب مذكرتين متعاقبتين رقم 223472 و 223473، جرى تعميمها سنة 2007، رغم أن الزرقاوي قتل في أواسط 2006.

وهناك مذكرة اعتقال بحق “الزرقاوي” صادرة منذ 2002 عن المخابرات العامة برقم 10918، ومذكرة بنفس العام صادرة عن المخابرات العسكرية، برقم 292854، وباسم أحمد خلايلة بن فاضل ودلة، مع ملاحظة أن يحمل جواز سفر أردني رقم 264958 صادر في مدينة الزرقاء، بتاريخ 4 أبريل (نيسان)1999.

بن لادن وعائلته
مؤسس تنظيم القاعدة، ورد باسم أسامة بن لادن بن محمد وعليا، تكرر اسمه عدة مرات، وبجنسيتين سعودية وأفغانية، من مواليد 1959 ومرة مواليد 1957، مطلوب للاعتقال لإدارة المخابرات العامة والمخابرات الجوية، بمذكرات تحمل الأرقام: 4540، 31048 ، 225633.

وإلى جانب أسامة هناك 15 شخصاً من عائلة بن لادن، في مقدمتهم سالم بن محمد بن لادن، الأخ الأكبر وغير الشقيق لأسامة، وهو رجل أعمال من مواليد 1946، وليس 1959 كما ورد في قائمة المطلوبين.

اللافت أن سالم بن لادن، موضوع على قوائم النظام منذ 1982، بموجب مذكرة 31049، صادرة عن المخابرات العامة، وقضى سالم عام 1988 في حادثة تحطم طائرة خاصة في الولايات المتحدة.

أما بقية أفراد عائلة بن لادن المدرجين على القوائم، فأهمهم سعد أحد أشهر أبناء أسامة، إذ عممت بحقه مذكرة اعتقال سنة 2010، علماً أن الأنباء ترددت عن مقتله في غارة للطيران الأمريكي قبل ذلك بعام أي 2009.

ومن بين المدرجين على القوائم 11 من أبناء وبنات أسامة بن لادن، من زوجته السورية الأصل نجوى غانم، وهم: عمر، عثمان، عبدالله، نور، رقية، فاطمة، سعد، محمد، لادن، إيمان، عبدالرحمن، وكلهم مطلوبون لشعبة المخابرات العسكرية، ولم تدون بجانب أسمائهم أي أرقام تشير إلى تواريخ تولدهم، باستثناء عبدالله ولد عام 1977.

أما زوجة أسامة بن لادن الأولى نجوى غانم، فأدرجت على قائمة المطلوبين لمراجعة المخابرات العسكرية بمذكرة تعود إلى 2002، وبرقم 337631، تحت اسم نجوى غانم بنت إبراهيم عزيز ونبيهة، تولد 1960، مع ملاحظة أنها تحمل جواز سفر سوري.

و”نجوى” هي ابنه خال أسامة، إذ تزوج والده محمد بن لادن السورية عليا غانم.

الجولاني
مؤسس وأمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، ورد باسم أسامة واحدي بن العبسي، مواليد إدلب، بلا تاريخ، كما ورد اسم أخوه فراس العبسي واحدي مواليد إدلب، مطلوبين للاعتقال من قبل إدارة المخابرات العامة، بموجب مذكرتين متلاحقتين 129186 و129187.

وهناك شخص مدرج له اسم مشابه هو محمد أسامة عبسي واحدي، مواليد 1976، وهو ممنوع من السفر لأنه موظف في محافظة إدلب، وله 3 شقيقات ممنوعات من السفر أيضاً.

الظواهري
زعيم تنظيم القاعدة الحالي، ورد باسم أيمن ظواهري بن محمد ربيع وأميمة، مواليد 1951 الجيزة، مطلوب للاعتقال منذ 2007 من قبل إدارة المخابرات العامة بموجب مذكرة: 224301، وللمخابرات العسكرية منذ 1999 بموجب مذكرة رقم 321802.

وحسب الملحوظات المدونة على المذكرتين، فإن الظواهري يحمل جنسية ألمانية وأخرى فرنسية، وجوازي سفر الأول فرنس باسم سامي الحنفاوي، و الثاني ألماني باسم أمين عثمان.

الشيشاني
القائد العسكري العام لتنظيم داعش المشهور بلقب عمر الشيشاني، ورد باسم باترشفيلي ترخان، من الجنسية الجورجية، مواليد 1986، مطلوب للاعتقال من إدارة المخابرات العامة بمذكرة رقم: 103162، تعود للعام 2013.

وباترشفيلي هو الجورجي الوحيد المطلوب للاعتقال من قبل مخابرات النظام، علماً أن عدد الجورجيين المدرجين على قوائم مخابرات النظام هو 10 أشخاص فقط، 9 منهم ممنوعون من دخول سوريا.

حسان عبود
مؤسس حركة “أحرار الشام”، ورد باسم حسان عبود بن عبدالله وفريال، مع إخوانه: حسام، أنس، علام، نور الدين، ظلال، وقضى حسان وعلام ونور الدين في انفجار بقرية رام حمدان في سبتمبر (أيلول) عام 2014.

والأشقاء عبود دونوا جميعهم على قوائم المطلوبين للاعتقال لإدارة المخابرات العامة، باستثناء ظلال ورد مطلوباً للمخابرات الجوية، و5 منهم وردت بأسمائهم مذكرات متسلسلة تحمل الأرقام من 90214، حتى 90218.

وورد باسم حسان عبود مذكرتا استدعاء صادرتين عن المخابرات العسكرية وشعبة المخابرات، تأمران باعتقاله وسوقه إلى الفرع 215، المعروف بصيته المرعب والوحشي بين السوريين، لاسيما أنه الفرع الذي تمت فيه تصفية نسبة كبيرة من معتقلي الثورة، خلال السنوات الفائتة.

أبو فراس السوري
القيادي في جبهة النصرة أبو فراس السوري”، ورد باسمي: رضوان نموس بن محمود، ومحمد رضوان نموس بن محمود وتركية، مواليد مضايا ريف دمشق عام 1950، مطلوب للاعتقال من المخابرات العامة والأمن السياسي.

كما وردت مذكرات اعتقال بحق أبناء رضوان نموس، فراس (1975)، حذيفة (1980)، شرحبيل (1979)، محمد (1977)، وشقيقاه عاطف نموس وعبدالرحمن نموس.

كما وردت مذكرات اعتقال باسم “محمد نموس بن محمود وتركية تولد 1950 مضايا”، ونوه في اثنتين منها إلى أن المطلوب “رائد مسرّح”، وهو ما يؤشر بقوة إلى أن المقصود هو رضوان نموس نفسه، إذ سرحه النظام عام 1979، ضمن مجموعة ضباط، بتهمة المشاركة في عملية مدرسة المدفعية بحلب، التي قادها الضابط إبراهيم اليوسف.

العريدي
المسؤول الشرعي العام الحالي لجبهة النصرة، ورد باسم سامي عريدي ابن محمود محمد، مواليد 1973، مطلوب للاعتقال من قبل إدارة المخابرات العامة.

ويحمل العريدي الجنسية الأردنية وهو من قيادات الصف الأول في النصرة.

حجي بكر
القيادي البارز في تنظيم داعش، ورد مرة باسم سمير خليفاوي بن عبيد حسن وكاع، ومرة باسم سمير وكاع بن عبيد حسن، مواليد 1963 من الرمادي، مطلوب للاعتقال منذ عام 2009 لإدارة المخابرات العامة، بموجب مذكرتين تحملان الرقم 57377، 57378.

كما ورد حجي بكر مطلوب للاعتقال بموجب 3 مذكرات أخرى تعود للعام 2014، وصادرة عن المخابرات العامة والأمن السياسي والمخابرات العسكرية، باسم سمير خليفاوي بن عبد محمد نايل.

وقتل “حجي بكر” عام 2014، إثر اشتباكات بين تنظيم داعش وعدد من الفصائل الجهادية والثورية.

صدام الجمل
القيادي في تنظيم داعش، ورد مطلوب للاعتقال بموجب 9 مذكرات، صادرة عن عدة جهات مخابراتية، مثل إدارة المخابرات العامة والمخابرات العسكرية، عممت في سنوات مختلفة آخرها سنة 2014، مرة باسم صدام جمل بن عمر وهناء تولد 1978 دير الزور، ومرة باسم صدام يحيى جمل بن عمر وهناء، أخرى باسم صدام جمل بن عمر اليحيى وهناء، وأوردت بعض المذكرات أن مكان تولده في البوكمال، خانة 174″.

كما وردت مذكرات اعتقال لأشقاء صدام وهم: عامر، خطاب، محمد، ووالدهم عمر اليحيى.

العدناني
أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم داعش، ورد باسم طه فلاحة بن أسعد ووجيهة، مواليد عام 1977 في إدلب، مطلوب للاعتقال بموجب مذكرة صادرة عن المخابرات العسكرية، برقم: 374896، معممة منذ 2006.

وأوردت القوائم شخصاً آخر باسم طه فلاحة، ومن مواليد بنش، ولكن بتاريخ 1947، ويعمل لدى مؤسسة الطيران السورية.

عامر رفدان
والي تنظيم داعش في دير الزور، ورد باسم عامر رفدان بن عواد وتركية، مواليد 1985 دير الزور، مطلوب للاعتقال من قبل الأمن السياسي والمخابرات العسكرية وشعبة المخابرات.

كما وردت مذكرات اعتقال بحق أشقائه: متعب، فايز، ماهر، وشقيقتيه: فايزة وإيمان.

وفي يوليو (تموز) الماضي، أعلن عن مقتل عامر الرفدان، إثر استهدافه بغارة جوية.

حجي مارع
مؤسس لواء التوحيد، المعروف بلقب حجي مارع، ورد اسمه للاعتقال بموجب 9 مذكرات صادرة عن عدة جهات مخابراتية، مرة باسم عبدالقادر صالح بن محمود وديبة، مواليد عام 1979 مارع، ومرة باسم عبدالقادر صالح الحجي بن محمود وديبة.

ومن أرقام مذكرات الاعتقال التي وردت باسم “الصالح”: 76967، 456069، 733596، 857073.

وتوفي صالح عام 2013، في غارة للطيران الحربي على مدرسة المشاة ريف حلب، بينما كان مؤسس وقائد لواء التوحيد، يعقد اجتماعاً مع عدد من القيادات.

الطرطوسي
القيادي الجهادي أبو بصير الطرطوسي، وردت بحقه عدة مذكرات اعتقال، من شعبة المخابرات والمخابرات العسكرية والأمن السياسي، أقدمها تعود إلى 1980، وأحدثها إلى عام 2012.

ورد الطرطوسي مرة باسم عبدالمنعم حليمة بن مصطفى وهند، مواليد 1959 طرطوس، ومرة باسم عبدالمنعم بن مصطفى عبدالقادر خضر، مواليد عام 1956.

كما ورد اسم شقيقيه عبدالستار وعبد الناصر على قوائم المنوعين من السفر.

الطليعة المقاتلة
قائد “الطليعة المقاتلة” ورمزها مجهول المصير، ورد باسم عدنان عقلة بن حسين، مواليد 1951 القنيطرة، مطلوب للاعتقال بموجب مذكرة رقم 24533، صادرة عن إدارة المخابرات العامة وتعود للعام 1979.

كما ورد اسمه في مذكرتي اعتقال صادرتين عن المخابرات العسكرية وشعبة المخابرات، باسم عدنان عقلة بن حسني ويمنى، تولد 1951 القنيطرة.

وهناك مذكرات بحق إخوانه: رياض، زياد، أحمد، محمد، وشقيقتهم إنعام.

واعتقلت مخابرات حافظ الأسد عدنان عقلة عام 1983، ومن يومها ومصيره غامض، بين من يقول إنه تمت تصفيته وبين من يقول إنه ما زال معتقلاً.

وتزعم عقلة جماعة الطليعة المقاتلة، المتفرعة عن الإخوان المسلمين، والتي برز اختلافها معهم في عهد عقلة، بعد تصاعد الأحداث التي كانت تعصف بسوريا حينها، والنقاش الدائر حول الخيارات المطروحة للتعاطي مع النظام.

أبو لقمان
والي تنظيم داعش في الرقة، ورد باسم علي شواخ بن موسى وخاتون، مواليد الرقة 1974، مطلوب للاعتقال من قبل المخابرات العسكرية بمذكرة تعود للعام 2005، برقم: 315287.

وهناك مذكرة اعتقال بحق أبو لقمان صادرة عن الأمن السياسي في 2014، ويعد أبو لقمان من أبرز قيادي التنظيم في عموم سوريا والعراق، بل إن بعضهم يقول إنه والي سوريا في التنظيم، وليس والي الرقة وحسب.

أبو خالد السوري
ورد باسم محمد بهايا بن عبدالقادر ونديمة، مواليد 1963 حلب، مطلوب للاعتقال منذ عام 1988 للمخابرات العسكرية بموجب كتاب رقم: 274276، وشعبة المخابرات بمذكرة رقم: 788921، علماً أن النظام أطلق سراحه عام 2011، ضمن من أطلقهم من المعتقلين الجهاديين.

وهناك مذكرة اعتقال بحق أبو خالد السوري تعود إلى 2006، صادرة عن الأمن السياسي تحت رقم: 679740.، وهناك أيضاً 4 مذكرات اعتقال بحق ولدين من أبناء أبو خالد هما عبد القادر (مواليد 1991)، وعبدالله (1993)، صادرة عن المخابرات العامة وإدارة الهجرة والجوازات.

وبرز اسم أبو خالد السوري ضمن قيادات تنظيم القاعدة، وكان أحد مرافقي مؤسسها أسامة بن لادن، ولأهميته اختاره الظواهري بصفة “محكماً” في الخلاف الذي نشب بين جبهة النصرة وتنظيم داعش.

وقضى أبو خالد السوري في هجوم بالمتفجرات على مقر له داخل حلب، وأشارت أصابع الاتهام فيه إلى تنظيم داعش.

زهران علوش
مؤسس وقائد جيش الإسلام، ورد باسم محمد زهران علوش ابن عبدالله وصبحية، مواليد 1971 دوما، وورد أيضاً باسم زهران علوش، وهو مطلوب للاعتقال بموجب 9 مذكرات اعتقال، صادرة عن عدة جهات هي إدارة المخابرات العامة، وزارة الداخلية، المخابرات الجوية، المخابرات العسكرية.

من أرقام المذكرات الصادرة بحقه: 210191، 857113، 915298، 74350، وتعود هذه المذكرات لما بين 2012 و2014، لكن اللافت إن إحداها عائد للعام 2011، وهو نفس العام الذي أخرج فيه النظام علوش من معتقل صيدنايا مع كثير من المعتقلين ذوي الخلفية الإسلامية.

دوّن النظام بجانب بعض المذكرات الصادرة بحق علوش ملحوظات من قبيل: “إرهابي”، “مجموعة إرهابية مسلحة”.

أبو مصعب السوري
الجهادي المخضرم أبو مصعب السوري، ورد باسم: مصطفى ست مريم بن عبدالقادر وزليخة، مواليد عام 1958 حلب، مطلوب للاعتقال من قبل المخابرات العامة، بموجب مذكرتين تحملان الرقم: 15372 و132574، وللمخابرات العسكرية بموجب مذكرة 304999 عممت بتاريخ 1996، ولشعبة الأمن السياسي بموجب مذكرتين 662388 و662390، ودوّن بجانب إحداهما ملحوظة تشير إلى أن لقبه “أبو مصعب السوري”، ومذكرة اعتقال من الأمن الجنائي برقم: 795771.

واللافت أن مذكرة الاعتقال الصادرة بحق “أبو مصعب” تحت رقم 132574 تم تعميمها سنة 2014، وهو ما من شأنه أن يعيد الحرارة إلى الجدل القائم حول مصير هذه الشخصية، بين من يقول إن النظام أطلقها في 2011 ضمن مجموعة من الجهاديين، ومن يقول إنه ما زال يعتقلها.

أبو مارية القحطاني
المسؤول الشرعي العام السابق لجبهة النصرة، ورد على قوائم المطلوبين للاعتقال لصالح شعبة المخابرات العسكرية وإدارة المخابرات العامة، باسم ميسر جبوري بن علي موسى عبدالله، من مواليد الموصل عام 1976، ومرة باسم ميسر جبوري بن علي موسى وصبحة.

حارب “القحطاني” في صفوف جبهة النصرة، ضد النظام ولاحقاً ضد تنظيم داعش.

التعليقات مغلقة.