هذا هو بنك الأهداف المُقترح على #حزب_الله

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أشار الصحفي عماد مرمل في مقالٍ له في صحيفة “الجمهورية”، إلى أن “اربعة أسماء لبنانية جديدة ضمّتها الولايات المتحدة أخيراً الى لائحة العقوبات. وإذا كان أصحاب هذه الاسماء مسؤولين في حزب الله، فإنّ كثراً ممن سبقوهم او قد يلحقون بهم على اللائحة ليسوا مندرجين ضمن جسم التنظيم، لكنهم ينتمون الى النسيج الشيعي”.

ويشير مرمل إلى أن “حزب الله باشر في درس الخيارات الممكنة لتحصين بيئته وساحته، لئلا تنجح العقوبات المتسرّبة اليهما في اضعاف خط ظهره، وتحويله من عنصر قوة الى عنصر ضعف، علماً انّ الحزب يبدو مطمئناً وواثقاً في مناعة “البيئة الحاضنة”، إذ يؤكّد احد قيادييه، انّ الحصار المالي الاميركي لن يتمكن من تأليب جمهور المقاومة عليها، مهما اشتدت قسوته”.

ويلفت القيادي إيّاه، الى انّ واشنطن ستكتشف لاحقاً انّ العقوبات اللاحقة بشخصيات ومؤسسات لا علاقة لها بحزب الله ستعطي مفعولاً عكسياً وستدفع نحو مزيد من الاحتضان الشعبي له داخل بيئته، “بل حتى من هم مصنفون في خانة المحايدين سيقتربون أكثر من الحزب، بعد أن يشعروا بأنّ تمايزهم عنه وحرصهم على تحييد أعمالهم وانشطتهم عن اي صلة به وبمؤسساته، لم ينجحا في حمايتهم من التعسف الاميركي”.

ووفق “المقال”، “وبينما تبحث الدوائر المختصة في “الحزب” في الردّ المحتمل على الحصار الاميركي، تنصح شخصية اقتصادية قريبة منه، وتنتمي الى فئة “الصقور”، بأن تذهب قيادته نحو اعتماد الخيارات الآتية او بعضها:

“دعوة مجلس الوزراء الى تخصيص جلسة لمناقشة تحدّي العقوبات وتحديد طريقة التعامل الرسمي معه، وكذلك مطالبة مجلس النواب بعقد جلسة مماثلة، في اعتبار انّ انعكاسات الاجراءات الاميركية لا تصيب مواطنين لبنانيين فحسب، بل الاقتصاد اللبناني عموماً.

الضغط في اتجاه اتخاذ قرار بمنع اي جهة تتخذ عقوبات، او تساهم في تنفيذها، من المشاركة في استثمارات النفط والغاز والكهرباء وغيرها من القطاعات الحيوية.

التلويح ببدائل من التعامل الاقتصادي مع الولايات المتحدة، من نوع الاستدارة صوب روسيا والصين وايران، لتعزيز التعاون معها في مختلف المجالات.

درس امكان اتخاذ قرار بالمحاصرة الشعبية المدنية للقواعد العسكرية الاميركية في لبنان، حيث تهبط طائرات الجيش الاميركي، وتحديداً في عوكر ومطار رياق وحامات، على اساس المعاملة بالمثل، والردّ على الحصار الذي تفرضه واشنطن بتدبير من الطينة نفسها.

اطلاق حملة لسحب ودائع مالية من المصارف التي تبالغ في التعاون مع السياسات الاميركية المجحفة، وكذلك الامتناع عن فتح حسابات لديها”.

التعليقات مغلقة.