وزير الخارجية المصري يرمي ميكروفون الجزيرة القطرية على الأرض

وزیر الخارجیة المصری یُلقی میکروفون قناة الجزیرة فی الخرطوم : شیلوه من قدامی

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

طغى تصرف وزير الخارجية المصري سامح شكري والذي قام فيه بإزالة ميكروفون قناة “الجزيرة القطرية” من أمام طاولته والقائه ارضاً، على الاجتماع الثلاثي لسد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم .

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغات جديدة لموقف الوزير المصري الذي لاقى استحسان البعض واستنكار البعض الآخر.

و اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية، أحمد أبوزيد، في تصريحات تلفزيونية، أن تصرف الوزير سامح شكري بوضع ميكروفون قناة الجزيرة أسفل الطاولة، بأنه “جاء بتلقائية.. وله مغزى كبير”، وذكر أبوزيد أن الوزير طلب بهدوء إزالة ميكروفون القناة القطرية من أمامه على طاولة المفاوضات، وبعد تأخر منظمي المؤتمر في تنفيذ طلبه، قام بنفسه، وبتلقائية، برفع الميكروفون ووضعه على الأرض أسفل الطاولة .

وخلال الجلسة المخصصة لإلقاء البيان الختامي للاجتماع الذي ضم وزراء الخارجية والري من مصر والسودان وإثيوبيا، قام شكري بوضع الميكروفون الخاص بالفضائية القطرية أسفل الطاولة، في خطوة أثارت كثيراً من الجدل على مواقع التواصل .

جاءت معظم التعليقات مؤيدة لما قام به الوزير المصري، وعبرت عنها عدة وسوم منها هاشتاغ #سامح_شكري_أسد_الخارجية_المصرية .. وهاشتاغ #سامح_شكري_الدكر، وإن جاءت بعض التعليقات منتقدة تصرف وزير الخارجية .

و من جهته كتب الإعلامي مجدي الجلاد في تغريدة على التويتر:”أحياناً العاطفة تغلب علي الدبلوماسية، وهذا تصرف وطني من الوزير سامح شكري يستحق عليه التقدير والاحترام.. #سامح_شكري_الدكر يمثلني وبقوة”، بينما كتب آخر: “شكراً للوزير المحترم الأسد سامح شكري.. حط قناة الجزيرة في مكانها الطبيعي ” .

وكان الاجتماع الثلاثي بين السودان ومصر واثيوبيا في الخرطوم والرامي لحل الخلافات بشأن سد النهضة الذي تبنيه اديس ابابا على مجرى نهر النيل انتهى السبت بدون التوصل الى اي اتفاق.

التعليقات مغلقة.