الامارات ارسلت ٣٠٠ من المرتزقة الكولومبيين الى اليمن مقابل ١٢٠ دولار يومياً

المرتزقة الکولومبیون رفضوا الذهاب الی الیمن، وغادر منهم 300 فقط بعد اغراءات کبیرة من الامارات

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أكدت وكالة فرانس برس، أن الامارات أستأجرت نحو 300 من المرتزقة #الكولومبيين للقتال نيابة عن جيشها في اليمن، مقابل تعويضات خيالية.

ونقلت الوكالة #الفرنسية عن ضابطين سابقين وخبير أمني أن القرار الاماراتي جاء بعد ارتفاع عدد القتلى من جنودها في معارك اليمن، وهو الأمر الذي تعجز الامارات على تحمله شعبياً وعسكرياً.

وأضاف المصدر أنه قبل شهر قرر نحو 300 من بين المرتزقة الذين تجندهم #الإمارات “التطوع” للمشاركة في القتال كمرتزقة في جنوب اليمن، ونشروا في ميناء عدن، بحسب المصدر.

وقال المصدر إن #الإمارات خططت في البداية لإرسال 800 كولومبي، إلا أن المجندين رفضوا ذلك، واشتكوا من أن القتال في اليمن يتجاوز شروط عقودهم الأصلية.

وأضاف: “كان من المفترض أن يشارك الكولومبيون في تلك المعارك دون أن يلاحظهم أحد بوصفهم جنودا إماراتيين، وقد دفع ذلك عددا كبيرا منهم إلى رفض الخدمة، وقالوا إن عقودهم تقضي بعملهم في #الإمارات وليس القتال في حروب نيابة عن آخرين”.

وتابع المصدر إن #الإمارات حاولت إغراء هؤلاء المجندين من خلال اقتصار مناوباتهم على ثلاثة أشهر، وعرض مبلغ 120 دولارا إضافية عن كل يوم قتال.

ويحصل الكولومبيون من قادة القوات الخاصة أو قائدي المروحيات في شركة “بلاك ووتر” على مبلغ 3300 دولار شهريا، أي أقل بخمس مرات من المبلغ الذي يتلقاه المتعاقدون الأمريكيون، ولكنه يعتبر ثروة بمعايير كولومبيا.

[KGVID width=”640″ height=”360″]http://wpc.be1e.edgecastcdn.net/00BE1E/news/2015/12/19/alalam_635861577260559617_25f_4x3.mp4[/KGVID]

الى ذلك ذكر مصدر كولومبي آخر هو خبير الشؤون الأمنية جون مارولاندا أن الراتب السخي الذي تدفعه جهات خارجية يتسبب في فقدان الجيش الكولومبي للخبرات العسكرية المدربة بسبب ضعف الرواتب. وقال “في العام 2011 بدأ الأشخاص المدربون بشكل جيد في المغادرة”.

وأضاف ” #الإمارات تشارك في التحالف من خلال إرسال مرتزقة بشكل سري إلى اليمن. وصحيح أن من بين هؤلاء المرتزقة جنودا سابقين في الجيش الكولومبي”.
وذكر ضابط كولومبي سابق طلب عدم الكشف عن هويته أن ذلك “خلق عددا كبيرا من المشاكل” لوزارة الدفاع الكولومبية، وصرح لفرانس برس بأن “أفضل الضباط يتوجهون إلى #الإمارات التي لا تجند مواطنيها وتفضل تجنيد الأشخاص الجاهزين والمتخصصين”.

وكانت صحيفة ” #التايمز ” #البريطانية أكدت في وقت سابق إن القوات الإماراتية استأجرت مئات المرتزقة من كولومبيا ونشرتهم في اليمن للقتال الى جانبها ، مشيرة إلى أن مجموعة #الكولومبيين جزء من جيش خاص تستأجره #الإمارات من شركة “بلاك ووتر” الأمريكية التي تقدم خدمات أمنية للإمارات من أجل بسط نفوذها على مدينة عدن.

وأشارت الصحيفة الى أن المرتزقة #الكولومبيين تم نشرهم في الصفوف الأمامية على جبهات القتال في اليمن، ومن بينهم 100 مقاتل كولومبي انتشروا مؤخرا في ميناء عدن، وتحديدا لقوات إماراتية ضمن تحالف العدوان على اليمن.
وأكدت الصحيفة #البريطانية الى أن إجمالي القوات الكولومبية المرتزقة التي ستقاتل إلى جانب الإماراتيين في اليمن تبلغ 800 مقاتل، وجميعهم مقاتلون سابقون في القوات الكولومبية.

ولفتت الصحيفة إلى أن المقاتلين #الكولومبيين المرتزقة يرتدون الزي العسكري الإماراتي وينفذون دوريات راجلة في العديد من المواقع، بحسب ما كشف أحد هؤلاء المرتزقة لصحيفة محلية في كولومبيا، ونقلت عنها ” #التايمز ” البريطانية.

وهذه ليست المرة الأولة التي تستأجر الامارات المرتزقة، اذ سبق و أن كشفت قناة “Democracy Now” على موقع يوتيوب في مارس/آذار 2014 قيام دولة #الإمارات بتجنيد جيش من المرتزقة العسكريين ينتمي إلى شركة «بلاك ووتر» الأمريكية الشهيرة، والتي تم تغيير اسمها إلى «ريفلكس رسبونسيز للاستشارات الإدارية» لتوريد 800 مرتزق كولومبي بهدف قمع أي مظاهرات أو أعمال عنف ضد النظام.

ونشرت حينئذ وثائق تشير لإبرام ولي عهد أبو ظبي الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» عقدا مع « #بلاك_ووتر » قبل سنوات تبلغ قيمته 500 مليون دولار سنويا.

لهذا جاء ما كشفته #التايمز #البريطانية مؤخرا عن أن المقاتلين #الكولومبيين المرتزقة كان قد تم استقدامهم إلى أبو ظبي قبل خمس سنوات على أنهم عمال بناء لعدم لفت الأنظار والانتباه إليهم، وأنهم يعملون ضمن شركة بلاك ووتر في مهام أمنية وعسكرية تطلبها السلطات في دولة الإمارات، وتم نقلهم مؤخرا إلى اليمن من أجل القتال هناك لحساب الإماراتيين، ليؤكد صحة وجود مرتزقة منذ فترة في #الإمارات وتم نقلهم إلي اليمن خاصة بعد الخسائر الضخمة للقوات الإماراتية وقتلي جنودها.

التعليقات مغلقة.