أطباء سوريون و لبنانيون يتاجرون بالأطفال في لبنان ؟

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

فصلت نقابة الاطباء في سوريا ثلاثة اطباء لتورطهم في بيع اطفال حديثي الولادة في لبنان، وفقا لما أعلن نقيب الاطباء عبد القادر حسن. وقال: “تم شطب ثلاثة اطباء من قيود النقابة في دمشق، ومنعوا من ممارسة الطب، بعد التحقق من تورطهم في بيع اطفال حديثي الولادة في لبنان”، مشيرا الى ان الاطباء هم “طبيب نسائي، طبيب اطفال، وطبيب عام”.

وأوضح أن “الأطباء المفصولين كانوا يتعاملون مع أطباء لبنانيين لتوليد نساء حوامل في لبنان، بغرض بيع الاطفال الحديثي الولادة في لبنان لقاء مبالغ مالية كبيرة”.

وفي تقرير نشرته صحيفة “الوطن” السورية المقربة من السلطات، اعرب نقيب الاطباء عن تخوفه من انتشار ظاهرة بيع الاطفال حديثي الولادة في المناطق السورية الخارجة عن سيطرة النظام، “لعدم وجود رقابة حقيقية على اعمالهم”. واشار الى ان “مثل هذه الحالات قليلة في المناطق التي تسيطر عليها الدولة. غير أن هذا لا يعني عدم حصولها في بعض الأحيان”.

وتعليقاً على الخبر، قالَ نقيب الاطباء في لبنان انطوان بستاني لـ”النهار” ان “نقابة الاطباء في سوريا لم تعطنا علماً حول هذه القضية التي طالعناها عبر الاعلام، وبالتالي نحن حتى الآن لا نعرف من هم الأطباء المقصودون، كما اننا لم نتلق اي شكوى متصلة في الفترة السابقة”.

وأضاف انه سيعمد بعد عيد الميلاد للاتصال بنقابة الأطباء في دمشق لاستيضاح القضية والحصول على أسماء الأطباء الذين تحدث عنهم التقرير، وفتح تحقيق في القضية اذا لزم الأمر.

التعليقات مغلقة.