التوترات بين الحريري وباسيل وجنبلاط

اعتبرت صحيفة “الديار” أن انجاز القانون لم يخفف من التوترات في العلاقة بين “المستقبل” و”التيار الوطني” من جهة والنائب وليد جنبلاط الذي لم يؤد حضوره الافطار الرئاسي في بعبدا والخلوة مع الرئيس ميشال عون الى فتح اي “بقعة ضوء” في العلاقة بين جنبلاط والوزير جبران باسيل في ظل “كاريزما مفقودة” بين الرجلين كلياً.

واذا كانت العلاقة بين الرئيس نبيه بري وباسيل “الكحل” فهي مع جنبلاط “العمى” كلياً. لكن وزير الخارجية اظهر انه “يهوى” المواجهات مع رئيس التقدمي، ووجه إليه اكثر من رسالة في عقر داره، فالاشتراكي قاطع تدشين جسر “القعسماني” في حمانا احتجاجا على طريقة الاحتفال وتوجيه الدعوات، ولم يتم التطرق الى دور جنبلاط الايجابي في جميع الكلمات، باستثناء ممثل الصندوق الكويتي الذي تقدم بالشكر من جنبلاط ودعمه، حتى ان الاشتراكي قاطع جولة الوزير باسيل في اقليم الخروب.

وجال باسيل الى جانب ممثلي “تيار المستقبل” على المراكز الدينية والصحية في الاقليم، وهذا ما أشعل جنبلاط ومناصريه. فالود ايضا مفقود بين عناصر الحزب والتيار في كل قرى الجبل، وهناك استحالة للتحالف بينهما في ظل توترات يومية في القرى المشتركة عالجتها الاجهزة الامنية بحزم، مقابل ود وتنسيق بين عناصر الاشتراكي والقوات اللبنانية.

لكن ذلك لم يمنع جنبلاط من اعلان “ميله” وموقفه الداعم لاستمرار المرشح الكتائبي فادي الهبر على لائحته عن المقعد الارثوذكسي في عاليه، وكذلك النائب دوري شمعون عن المقعد الماروني في الشوف احتراماً للخصوصية “الشمعونية”، وكذلك جورج عدوان عن “القوات اللبنانية”. لكن المشكلة هنا، هل توافق “القوات اللبنانية” على هذا المنحى الجنبلاطي المتعلق بتقرير مصير المقاعد المسيحية واستبعاد “التيار الوطني”، رغم ان هذا الامر ما زال مبكراً حسمه قبل سنة.

لكن الاشارات اللافتة اظهرت ميلاً عند الرئيس نبيه بري الى دعم ترشيح الوزير السابق ناجي البستاني بالتحالف مع جنبلاط في دائرة الشوف – عاليه، خصوصاً ان للوزير البستاني حيثية شعبية في المنطقة. وعلم ان جنبلاط متجاوب مع تمنيات بري، في ظل علاقة جيدة مع الوزير البستاني، لكن الحسم في هذا الموضوع ما زال مبكراً جداً.

اما على صعيد العلاقة بين الرئيس سعد الحريري وجنبلاط فهي “مش راكبة” ايضاً، وتحديداً بعد تولي الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة والتعامل من قبله “بنفس جديد” عبر انفتاح على كل المكونات السياسية، حيث اظهر الرئيس الحريري في محطات كثيرة انه “رجل دولة” عبر تطبيع العلاقة مع “حزب الله” وتمتينها و”تثمينها”.

وهذا الامر عمم ايضا مع “التيار الوطني الحر” ورئيس الجمهورية ميشال عون ومع جميع المكونات، مقابل الايحاء بأنه “يمون” على جنبلاط، فتم استبعاد ممثله عن اجتماعات لجان القانون، بموافقة الحريري وهذا ما أثار امتعاض الاشتراكي، حتى ان الحريري لم يطرح هواجس جنبلاط الانتخابية وظهر كأنه المعارض الاول لتوجهات الاشتراكي، ووافق على القانون التأهيلي “المنبوذ” من قبل الاشتراكي. وهذا ما اثار عاصفة جنبلاطية حملت انتقادات عنيفة للحريري والتخوف من ثنائية مارونية – سنية دفع آل جنبلاط ثمنها كثيراً.

وارتفعت حدة الانتقادات من الوزراء أكرم شهيب وغازي العريضي ووائل أبو فاعور ضد الحريري “ممزوجة” بكلام عالي السقف. وما زاد في الغضب الجنبلاطي ان الوزير باسيل اقترح “كوتا المغتربين” على حساب النائب الدرزي في بيروت دون معارضة الحريري، وبالتالي اعتبرت مصادر متابعة، ان هذا الامر لا يمت الى التحالف بأي شكل “والحريري عم يعمل مصلحتو فقط”.

وحسب المتابعين “ارتفعت المواجهة بعد كلام جنبلاط عن “المفلسين الجدد” قاصداً الحريري الذي رد بشكل عنيف متهماً جنبلاط “بالفساد” والمعرقل لبناء الدولة، ولم تنجح جهود الرئيس بري والوزير مروان حمادة في لجم التوتر الذي تواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي والبيانات السياسية حتى افطار البقاع الاوسط حيث تجاهل الحريري وجود الوزير وائل ابو فاعور في الافطار وحيا دور نواب المستقبل فقط وتحدث بأن ثروته ليست المال بل محبة الناس، غامزاً من كلام جنبلاط. وذكر ان الرئيس بري تدخل بكل قوة واستوعب غضب جنبلاط، لكن ذلك لم يدفع الحريري وباسيل الى دعوة ممثل الاشتراكي الى لجنة القانون الا في الاجتماع الاخير وبعد تدخل مباشر من الرئيس بري.

هذه الاجواء ستنعكس حتماً على الانتخابات النيابية في دائرة الشوف عاليه، لكن من المبكر الحسم، خصوصاً ان المقربين من الطرفين يجزمون التحالف الانتخابي بينهما، لكن الرئيس الحريري يريد ان يكون شريكاً بتسمية المرشح الدرزي في بيروت، كما ان تحالفه مع “التيار الوطني الحر” في الجبل بجعله اللاعب الفاعل والشريك في دائرة الشوف وعاليه الى جانب اللاعب الاول جنبلاط واللاعبين الفاعلين الاخرين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” والوزير طلال ارسلان، وحسب المعلومات، فان جنبلاط الذي يدرك هذه المعادلة حاول تخفيف التوتر مع الحريري الذي لم يستجب للامر في ظل انزعاجه من المواقف ضده كما ان عدداً من المقربين الفاعلين في فريق الحريري لا يميلون الى التحالف مع جنبلاط ويفضلون ان تكون العلاقة “قوية” وفي هذا المجال فان العلاقة بين جنبلاط والوزير نهاد المشنوق “لم تركب بعد”.

وفي ظل العلاقة المتوترة بين جنبلاط والحريري والتيار الوطني الحر، لكنها في المقابل في افضل احوالها، مع الرئيس نبيه بري الذي يصفه جنبلاط في مجالسه “بالصادق والوفي والامين ورفيق العمر» ويبادله الرئيس بري “نفس الشعور” فيما علاقة جنبلاط مع حزب الله “صافية” مع الحاج وفيق صفا عبر تواصل يومي والطرفان مرتاحان لشكل العلاقة، كما ان جنبلاط يشيد في مجالسه بمواقف السيد حسن نصرالله الاخيرة من الطائفة الدرزية وهواجسها، اما العلاقة بين رئيس التقدمي والوزير طلال ارسلان فهي جيدة جداً، وسيوزعان اصواتهما في دائرة عاليه والشوف عبر حسابات دقيقة لمنع ادخال اي طرف درزي جديد الى المعادلة، وتحديداً رئيس تيار التوحيد الوزير السابق وئام وهاب. وحسب المعلومات، فان الرئيس بري «ميال» الى ترشيح الوزير انور الخليل في دائرة حاصبيا مرجعيون، فيما لم يعارض جنبلاط ان يكون الوزير السابق مروان خير الدين مرشحا عن دائرة بعبدا.

مواجهة قوية وحساسة واستراتيجية في دائرة عاليه الشوف مع 7 نواب مسيحيين و4 دروز واثنين سنة، لكن جنبلاط يبقى الابرز في ظل قدرة “تجييرية” وتصويت درزي لمصلحة لوائح جنبلاط وصل الى 70% في انتخابات 2005 فيما المشاركة المسيحية لم تصل الى 30% والسنية الى 45%، وهذا ما يجعل الحسم بيد جنبلاط في هذه الدائرة. لكن المعركة ليست سهلة ا ذا فشل التحالف مع التيار الوطني الحر.


Radio Sour | راديو صور

اخترنا لك ذات التصنيف

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!